منوعات

العرب المصغر

بقلم مصطفى حيدر الركابي

و ما تنقضي عن حب الأماني
و لا إلى شرف البلاد رجالي
فقم و حيي تلك البلاد العزيزة
الذي فقد براعمها أصل الأمان
هي التي في كل عام و حين
يولد من رحم الحرب قادة
فسلام من أرض الفقدان إلى أرض المعاناة
من أرض أنبياء الله إلى قبلة الإسلام الأولى
من أرض اغتصبها من لا دين لهم إلى أرض سرقها من هم دون معتقد
فسلام يتلو سلام من شعب كل يوم يفقد آلاف الشباب إلى شعب فقد و لازال يفقد الملايين
سلام إلى أرضين الأولى طلب الأمان فقتل والثاني طلب الأرض فظلم و قتل شهيداً
أنقل محياي إلى تلك الأمم فإن العرب قد يقتل و يظلم كل يوم و حين من دون رأفة
فقم و حيي تلك الأراضي المقدسة الذي من عزمها انبثقت شرارة الأمان و الرجال
سلام من برعم نشط على حب الأمان الى العرب المصغر (فلسطين) 🇵🇸

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى