مقالات

الشاعر صبري السعدي بين الولاء لآل البيت ..وبوّح الروّح

الشاعر صبري السعدي بين الولاء لآل البيت ..وبوّح الروّح : صباح محسن كاظم / مؤرخ وناقد
تجربة شعرية تتطور ،تنمو ،تزدهر ،تتجدد بين
الوله، العشق، الترانيم، مفردات تتجلى في ديوان “شغف العاشقين” للشاعر صبري السعدي وتتعطر قصائده بخصال ومناقب ،وفضائل ، وسجايا النبي العظيم وآل البيت كرموز مفعمة بالإنسانية والصدق والخير ..
صدر الديوان بمصر عن مؤسسة النيل والفرات، حيث صدر للشاعر من نفس الدار وبآن واحد ديوان (عشگ شاعر) ضم قصائد غزل وبوّح يضج بالعاطفة، و بحب والوطن.
تناول “شغف العاشقين” موضوعات حب الوطن، وصبر العراقيين،ومعظم القصائد بحب آل البيت وجاء بالإهداء ص٣ :(إلى أحباب الرسول محمد (ص) إلى أحرار العالم إلى وطني قصائدي).. ذكر بمقدمته بدأ بعدة مواهب في متوسطة الشطرة :(تأثري بوالدي الشاعر ومدينتي التي يتواجد فيها الشعراء عريان سيد خلف وكامل سواري وفائق عبد سعدون ورحيم الغالبي وآخرون)..في النص الأول قصيدة الميلاد ص٥
النبي يوم انولد
ابمكة ابربيع
حصلت اليوم الولادة المعجزات
چانت أول معجزة
ابحال الأصنام
كلها منكبة الوجه ومدنكات
وارتجس ايوان
كسرى اوي الوليد
واقره بالتأريخ اشگد شرفات
في هذا النص سياحة تأريخية بالولادة النبوية الشريفة، و ماحصل من ضوء الرسالة، وإنطفاء، وإنتكاس، وتقهقر الظلم، والشرك، ثم يأتي بنصه الجميل الثاني (فاطمة) واصفاً بنت الطهر الطاهر المطهر بأجمل وصف سيدة الحياء والعفة والعلم أم الحسن والحسين وزينب…
فاطمة
من ابن مكتوم
اجه ايزورالرسول
وأنت الزهرة اوي ابوها فاطمة
عافت المجلس
حبيبتنا البتول
وهي تدري بلا بصر بيه عالمه
اتجالس اعمه
مارضت بنت الأصول
يستعرض بهذا النص خصال الزهراء الزكية بإنسيابية المفردات الشعرية التي تبحر بسجايا سيدة نساء العالمين، ثم ينتقل بنصه الثالث ص١١ يابو الحسن عن حاضر الشدائد، يعسوب الدين، وإمام المتقين، الذي تغنى بشجاعته، فروسيته، زهده بعدة قصائد بالديوان مُنشداً بصوت مدوي عن أبلغ وأفصح وأشجع وأعدل مابتأريخ الإنسانية..
يابو الحسن
من أول هجوم
القاذفة بي تو
من أول شظايا الطاحت ابسدي
ظلمة الدنية
صارت والعيون تدور
بس اسمك ضواي او غيرة ماعندي
إنته أول فزع
يا حاضر الشدات
وياهو المندب بإسمك لمن تسدي
ويختم نصه الذي يرجو فيه شفاعة ربّه، والإقتداء بعدالة علي وحكمه الراشد،حكم العدالة بين الناس.. نشرت انته العدالة
اووحديت اصفوف
بسيف إسلامه او للأبد مايصدي
ابشخصك يقتدي
ردنه اليجينه ايقود
كتاب الله ابيمينه اوللعدل يهدي
وفي ص١٤ بقصيدة (شغف العاشقين) التي عنون ديوانه بإسم تلك القصيدة التي يصوّر الذوبان، والعشق الصوفي، من كل الشعوب، والقارات زحفاً لعراق الحسين سيد الأحرار، وملهم جذوة الحرية بالنفوس التواقة لرفض القهر، و الإستبداد، و التسلط.. كعبة الأحرار مقصدها وشغف عشقها سيد الإباء سيد الشهداء..
للعشك نرسم
صور بالحياة
وكلمن ايدون الوان الفرشته
يرسم ابمحبوبته
بأجمل الوان
وحتى يكسب شوگهاالي حبته
ويسترسل بوصف من يتقرب لحبيبته، لِيعرج على العشق الأبدي الحقيقي لسيد الأحرار.. وكيف تهفو له القلوب، وتصدح الحناجر بعشق سيد الحريّة بالإنسانيّة الذي قدم الدرس لجميع البشريّة لتجتمع كربلاء بكل عام، وكل يوم، من كل أحرار العالم وهي تنادي لبيك ياحسين، وهيهات منا الذلة.. تلك الكلمات المدوية في أحشاء التأريخ صرخة حق يخشاها كل الظالمين والطغاة بكل عصر ومصر.. فالحق المُضيع والجسد المُقطع يُحفز عشرات بل مئات الشعر سواء ((القصيدة العمودية أو بالشعر الشعبي ))..على إستلهام الدرس الحسيني من تراجيديا الطف ،كما يُجسد التشكيلي بلوحاته آلام الطف ،كذلك المسرحي بعروضه المسرحية يستوحي من الحادثة وطقوسها كل جزئيات الملحمة المُقدسة ..يوظف الشاعر طاقته اللغوية لتجسيد صوّر مأساة الطف وذبح الحسين وآل البيت برمضاء كربلاء من فسطاط النفاق أتباع معاوية ويزيد عُباد المال والسلطة ..
لكن الحب الحقيقي
وحب جنون
ابكل حواس البشر أعلن ثورته
شفته عد ناس
اترست
أرض العراق
وهامت اتباهت ابشوگ الحملته
اتجمعت احرار
من كل الأديان
وفي جميع احساس عدها عشگته
ويستمر الشاعر المبدع “السعدي” بنصوصه الأخرى (القمر الساطع) (دينك ضياء) (الليث الأبيض) (حب الوطن) وغيرها من النصوص التي يتجلى فيها إنثيال الروح بحب العراق المقدس مهد الأنبياء ومآل الأولياء.. أما ديوانه العاطفي
(( عشگ ))شاعر من خلال٣٧ نصاً باذخاً بالعاطفة، صوّر شعرية تنبجس من أعماق الرّوح ، و التي تنطلق من وجيف القلب ّ بروّح تحمل بثناياها المحبّة، بإحساس بمنتهى الصدق هو الخيط الجامع بين تلك النصوص التي يدونها الشاعر المبدع “صبري السعدي” ..الحنين -اللوعة-الشغف باللقاء – الشوق الدائم للحبيبة ..سمة الغرام بتلك النصوص التي تنبض بشدو العشق تُعبر عن حرارة الشوق وصدقه .. قرأ بعض نصوص الديوان بملتقى هواجس للفن التشكيلي العراقي من ٢٩/5إلى ٤/6/2021 في زاخو ودهوك بحضور معظم التشكيليين من الفاو إلى زاخو فنالت إستحاسانهم لحرارة العاطفة ..
كما بنصه الجميل ص٧:

لا تنظر الفرق العمر
انه الأحبه إمخوله
ايفرهد بگايه اسنيني
جربني شوف
اشگد وفي وابكثر
ما اوفي الك وافيني
آنه ادوخن
من اشوفك تبتسم
واغفه اعله صوتك لمن اتحاجيني
تستاحش اصبحلك شمع
اضوي ابوحشتك من بعد طفيني
بس لا تضل
تلعب علي
لعب الجهل مرعد اگليبي اوصدگ اياذيني
حاچيني مو نظرات
صدگني العشگ
اولا سر تراهوالبينك اومابيني
وشربني من
ماي النبع
عطشان من جفك ردت ترويني
ومن تعطش
انته ياترف
صدگني اشربك ياترف من عيني.
أجد زخم العاطفة بخصوص نصوص “السعدي” التي تتوهج بالغزل الذي ينبع من الجوى بنفحات الروّح ،بترانيم تشدو بالحنين ،بالرغم من الحزن الشفيف ونوبات فرح ومسرة التي تطفو كلمات النصوص المترعة بالغزل على سطح النص بالرغم من الأنساق المُضمرة بالإحساس بالجرح ،الألم ،الآهات.. ويُحسن بوصف الحبيبة ((الخميلة )) ..فالألوان ،وعطر الزهور تنبعث من رياض الخمائل كذلك المحبة تبعث الإنتشاء . دوّي الكلمات يترك الإنشطارات ،والصدى بقصائد الحب ،يجعل المتلقي يسرح بخياله صوب معشوقته ، البيئة الجنوبية تمنح الشاعر طاقة إيجابية في توليد القصائد الشعرية الغنائية ،بيئة الشطرة والناصرية بشكل عام قدمت أجمل الشعراء بالأدب الشعبي كزامل سعيد فتاح،عريان السيد خلف ،فائق عبد سعدون،كامل سواري، رحيم الغالبي ،عبد الواحد الهلالي وعديد من عشاق الكلمة العذبة بعدد نخيل الناصرية ، في نص إلى حبيبتي ص٩: (كان له بيت وحبيبه وابعد قسرا )

لتصدين عني
وانه عمري اوياچ
خلصته مآسي اوانتي تدرينه
فارگت الأهل
واحملت برد اشتاي
وانتي اليوفي ابدا ماتعوفينه
گالولچ نحبچ
ادري گبلي اهواي
بس ياهو الصدگ وياچ شفتينه
من اربع جهات
افتر حراسه اعليچ
حتى ابرغد ليلچ من تنامينه
وخاف ايحوف غادر
تدنه نفسه اعليچ
خاف ابماي شطچ يمد جفينه
گصيت الچفوف
الگبل گربت ليچ
وسيفي اندار حولچ عرض حدينه
نتعاتب يشوگي
اليوم انه اوياچ
واريد اذكر اوياچ اسنين ماضينه
حبي انه الچ
مو سنه لو سنتين
من تاريخ زاهي ابيوم عشرينه
ياهو الي وگفلچ
ساعة الشدات
بيتچ لمن شاف ابيوم غازينه
واتمر السنين
اوجعنه انه اوياچ
واحملنه الحصار اولوعة اسنينه
وشح الماي عدنه
وشطنه جف ابيوم
واتفطر گلب طينة سواجينه
ماعفتچ ابيوم
اولابعدت اعليچ
وضلينه اعله درب البيه ماشينه.
لقد تحولت بعض نصوص الشاعر “صبري السعدي” إلى أغاني عاطفية ، وبديوانه المراثي إلى قصائد حسينية لدى عدة رواديد .. كقصيدة (لا تبتعد) حيث قدمت مغناة
لاتبتعد
من إنتاج وزارة الثقافة العراقيه بمناسبة بغداد عاصمة الثقافة
سُمي البوم باسم قصيدة لاتبتعد رغم وجود عدة شعراء كتبوا نصوص في الألبوم
غناء الفنانه بيدر البصري
التوزيع الموسيقي رعد خلف
لا تبتعد
عني اوتصد
.يلي عليك اتعودت
عمري ابخريف انه انگضه
ومن شفت شخصك وردت
وعيناك والواحد احد
لجروحي بس انته الضمد
لو تبتعد
شلي بعد وانه فلا غيرك ردت

عن گلب يوفي دورت
وبدوارتي كلها اخسرت
اشهد صحيح اتصيدت
بس عمري مثلك ما صدت

, عندي امل انته الامل
وبجيتك كلشي سهل
اهلال انته الي
واعليه هل
وكلما اشوفك عيدت..
ضمن ديوانه ((عشگ شاعر )).. زهيريات ،وابو ذيات ..تمتح من الواقع الحكمة ،والتجربة ،من قصب الأهوار، ودواوين المضايف ، وحكايا السلف الوهج الشعري المتدفق كشلال من جبال شاهقة ليروي القلوب الظمآى ..
أبوذيات
لون تهجر اضل آنه ويامن
ودليلي ما هوى الغيرك ويامن
يامن انته الي سلوى ويامن
صرت روحي اوحياتي اوكلشي اليه

متى ضيف الهواك ابيوم حليت
اوبيدك عگدت الشريان حليت
مر زادي لچن لو جيت حليت
زادي اوعيشتي تبقه هنيه

الما سنها البشر گبلي لسنها
اذا ما كفت الوادم لسنها
طربت النار عشگي آنه لسنها
السنا برد اوسلام ايصير اليه

لعب جوله ابدليلي كيف ماراد
عبنه اخو وروحي اله ماراد
ارشده آنه الطريج العدل ماراد
هجرني واشتمر وادنف عليه

هجرني واشتمر والنبع بيه بز
وغدر من عاشره ابمگفاه بي بز
نصب شبچه بگطعتي وطلع بي بز
ويگل للناس بس الدود اليه

يگل للناس بس الدود وياه
غدر واوجاغ نص الگلب وياه
ايتظاهر هو ابو الصولات وياه
ويرد تالي الصحيبه ايدور اذيه.
في الديوانين الأول:
“شغف العاشقين ” وديوان “عشك شاعر ” تتجسد جمالية وصدق العاطفة لدى الشاعر “صبري السعدي” الذي نشأ بمدينة الشعر الناصرية خزان الثقافة العراقية من حضارة سومر بأور إلى يومنا المعاصر وهي تصدر عشرات الشعراء والمبدعين للإنسانية ..
صباح محسن كاظم
مؤرخ وناقد
العراق

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى