آخر الأخبار
أخر الأخبار

الدكتور وليد الدالي يوضح خطوات إجراء عملية الدوالي

الدكتور وليد الدالي يوضح خطوات إجراء عملية الدوالي

 

كتبت هدي العيسوي

يشعر كثير من المرضى المصابون بالدوالي بالقلق من إجراء جراحة لعلاجها، ولكن تلك الجراحة تتم بمنتهى البساطة.

وأوضح الدكتور وليد الدالي أستاذ الأوعية الدموية وعلاج القدم السكري بجامعة القاهرة، إن الدوالي تحدث عندما تتضخم الأوردة الدموية وتلتوي نتيجة تجمع الدم بها وفي الأغلب تكون الإصابة في منطقة الساق، وقد يتطلب الأمر إجراء جراحة لعلاجها ولكنها تتم بخطوات بسيطة للغاية.

وأشار الدكتور وليد الدالي إلي إنه تتم الجراحة بعده طرق منها طريقة إغلاق الأوردة والتي يتم من خلالها غلق الوريد المتضخم المسبب للدوالي ومن ثم تدفق الدم بشكل طبيعي مما يساعد على انهاء تلك المشكلة، لافتاً إلي أنه يتم غلق الوريد بشكل كامل عن طريق الحقن بمحلول يسبب وجود ندبة داخل الوريد فيجعل الدم يغير مساره وينتقل إلي الأوردة الصحية بدلا من الأوردة المتضخمة، وفي تلك الحالة يتم استخدام التخدير الموضعي أو التخدير العام حسب ما يقرره الطبيب وفقا لحالة المريض.

وأوضح الدكتور وليد الدالي إلي انه هناك طريقة اخرى للعلاج عن طريق الليزر ويتم بواسطته غلق الوريد من الخارج، ويمكن أيضا علاج الدوالي عن طريق استئصال الأوردة بالحرارة بإستخدام موجات محددة من الليزر لإغلاق الوريد المصاب، وهذه العملية يتم تخدير المنطقة المحيطة بالوريد وعمل قطع في البشرة صغير يتم من خلاله إدخال أنبوب رفيع من جهاز الليزر لغلق الوريد بالحرارة.

ولفت الدكتور وليد الدالي إلي إنه يمكن أيضا عمل جراحة للدوالي بإستخدام المنظار، والذي من خلاله يتم تحديد المنطقة المصابة عن طريق الكاميرا وأستخدام جهاز جراحي لغلق الوريد المصاب، وبهذه الطريقة يمكن للمريض أن يعود لممارسة حياته الطبيعية بعد اسبوعين من اجراؤها.

وأكد الدكتور وليد الدالي إلي انه هناك طرق أخرى لعلاج الدوالي تتمثل في إزالة الأوردة المصابة وليس الإكتفاء بغلقها، وتتم تلك الطريقة عن طريق إستئصال الوريد المصاب عن طريق عمل تخدير للمنطقة المصابة وإزالة الوريد عن طريق شقوق صغيرة للغاية وهي عملية بسيطة جدا ويمكن للمريض أن يعود لمنزله في نفس اليوم، لافتاً إلي أنه في بعض الحالات الخطيرة قد يضطر الطبيب لعمل تجريد للوريد وربطه وهذا الإجراء يحتاج إلي تخدير عام، حيث يقوم الطبيب بعمل جروح في الجلد وربط الأوردة وإزالتها، ولكن يتم ترك الوريد الصافن الذي يكون ضروري لإجراء عملية قسطرة القلب فيما بعد، و يعود المريض إلى المنزل في نفس اليوم الذي تجري فيه الجراحة، ولكن قد يمتد العلاج إلي أربعة أسابيع وفقاً لحالة المريض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى