أخبار محلية

– الدكتور سويلم يبحث مع “شركاء التنمية” السياسات الخاصة بجهات التمويل الدولية في قطاع المياه ، ودعم مشاريع المياه ذات الأولوية .

كتب:سعيد سعده.

الدكتور سويلم :
– أهمية إعداد دراسات فنية وبحثية وافية لكافة المشروعات التي تقوم بها الوزارة بما يضمن إستدامتها وتحقيق المستهدف منها
– سنواصل العمل على رفع كفاءة إستخدام المياه ، وتعظيم العائد من وحدة المياه ، وتنفيذ مشروعات الحماية من السيول وحماية الشاطئ والمشروع القومى للصرف
– ضرورة توجيه التمويلات المتاحة من شركاء التنمية لمجالات التكيف والتخفيف من آثار التغيرات المناخية
– التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية تطال كافة الدول سواء المتقدمة أو النامية ، والأولوية للدول النامية لأنها الأقل مرونة في مواجهة هذه التأثيرات
– إطلاق مبادرة دولية للتكيف بقطاع المياه مع التغيرات المناخية خلال فعاليات مؤتمر المناخ القادم إعتماداً على مخرجات العديد من اللقاءات الدولية
– أهمية دعم البرامج البحثية في مجالات تحلية المياه لأغراض الزراعة وايجاد تكنولوجيا أقل كلفة في هذا المجال
– إستعداد مصر لتكون مركزاً إقليمياً للقارة الأفريقية في مجال بناء القدرات في الموضوعات المتعلقة بالمياه والتغيرات المناخية

شارك السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري في لقاء “شركاء التنمية” والمنعقد بحضور ممثلي العديد من المنظمات الدولية وجهات التمويل والوكالات المتخصصة من بينها “الإتحاد الأوروبى وبنك التعمير الألمانى والوكالة الألمانية للتعاون الدولى وهيئة التعاون الدولى اليابانية والبنك الدولى وبنك التنمية الأفريقي” وغيرها.

وإستعرض الدكتور سويلم الرؤية المستقبلية للوزارة من خلال العمل على رفع الكفاءة الكلية لإستخدام المياه ، وتعظيم العائد من وحدة المياه ، ومواصلة العمل في مشروعات الحماية من أخطار السيول وحصاد مياه الأمطار ، ومواصلة تنفيذ مشروعات حماية الشاطئ وإنشاء منظومة للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية ، والإستمرار في تنفيذ المشروع القومى للصرف ، مؤكداً على أهمية إعداد دراسات فنية وبحثية وافية لكافة المشروعات التي تقوم بها الوزارة بما يضمن إستدامتها وتحقيق المستهدف منها.

وتم التباحث خلال اللقاء حول السياسات والإستراتيجيات الخاصة بجهات التمويل الدولية في قطاع المياه ، والدور الذى يُمكن أن يقوم به شركاء التنمية لدعم مشاريع المياه ذات الأولوية ، حيث أكد الدكتور سويلم على ضرورة توجيه التمويلات المتاحة من شركاء التنمية لمجالات التكيف والتخفيف من آثار التغيرات المناخية على الموارد المائية بما يُسهم في تحقيق الأمن المائي والغذائي وتيسير سبل العيش في المناطق الأكثر إحتياجاً والأكثر تعرضاً لمخاطر التغيرات المناخية.

وأشار الدكتور سويلم لقيام مصر بالتعاون مع العديد من الشركاء الدوليين بإطلاق مبادرة دولية للتكيف بقطاع المياه مع التغيرات المناخية خلال فعاليات مؤتمر المناخ القادم ، مؤكداً على أهمية دعم هذه المبادرة التى تُعنى بتحديات المياه والمناخ على المستوى العالمى خاصة أن التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية تطال كافة الدول سواء المتقدمة أو النامية ، مشيراً في الوقت ذاته لأهمية إعطاء الأولوية للدول النامية والتى تُعد الأقل مرونة في مواجهة التغيرات المناخية.

وأضاف سيادته أن المبادرة تعتمد على مخرجات العديد من اللقاءات الدولية المنعقدة تحت مظلة عدد من الإئتلافات الدولية مثل “إئتلاف قادة المياه والمناخ” و “تحالف العمل من أجل التكيف” و “مسار عمل شراكة مراكش المائية”.

وأشار سيادته لأهمية دعم البرامج التدريبية المقدمة للكوادر الفنية لشباب المهندسين والباحثين بالوزارة في كافة المجالات المتعلقة بالإدارة المثلى للموارد المائية خاصة في ظل التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية ، مشيراً لإستعداد مصر لتكون مركزاً إقليمياً للقارة الأفريقية في مجال بناء القدرات في الموضوعات المتعلقة بالمياه والتغيرات المناخية ، وكذلك أهمية دعم البرامج البحثية في مجالات تحليه المياه لأغراض الزراعة وإيجاد تكنولوجيا أقل كلفة في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى