أخبار محلية
أخر الأخبار

الحرية المصرى ينظم ندوة الإرشاد الأسرى والتربوى والعمل على ترابط الأسرة المصرية 

الحرية المصرى ينظم ندوة الإرشاد الأسرى والتربوى والعمل على ترابط الأسرة المصرية

 

كتب حامد خليفة

في اطار توجيهات الدكتور ممدوح محمد محمود رئيس الحزب بالإهتمام بالاسرة المصرية عقدت أمانة المراءة بمحافظة الجيزة في حضور النائبة امل سلامة عضو مجلس النواب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالحزب والنائب يوسف خطاب امين عام محافظة الجيزة ندوة عن الإرشاد الأسري والتربوي والعمل علي ترابط الأسرة المصرية خصوصا في ظل الخلافات الزوجية الحاصلة وإرتفاع معدلات الطلاق بشكل لافت تحدثت خلالها د. اسماء مديح الاستاذ في الصحة النفسية جامعة عين شمس وفي بداية الندوة رحبت الدكتورة امل سلامة بجميع الحاضرين مؤكدة علي اعتزازها وسعادتها بتواجدها اليوم مؤكدة علي أن المراءة المصرية لها دور فاعل وهام في بناء المجتمع وثمنت سلامة دور الرائدات الريفيات وحملة طرق الابواب التي أطلقها المجلس القومي للمراءة تزامنا مع مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعم القري الأكثر فقرا وقالت سلامة ان هذة التجرية تهدف الي اقامة مشروعات إقتصادية تكون سبب رئيسي ومصدر دخل لهذة الاسر ويكون لها مردودها الايجابي والفعال علي تحسين أحوال معيشتهم وشددت سلامة علي دعمها ودعم الحزب في الحفاظ علي تماسك الأسرة المصرية مع تكريس ثقافة الأمن والسلم المجتمعي وربطها بالبرامج والمشروعات التنموية الكبري وذلك من خلال تعزيز مشاركة المراءة في ترسيخ قيم السلم والامن المجتمعي والعمل علي إزدهار وتنمية مجتمعاتها المحلية.. من جانبها قالت د. اسماء مديح أستاذ الصحة النفسية جامعة عين شمس أن سبب المشاكل التي تحدث في الأسرة المصرية والمجتمع بعد افراد الاسرة الواحدة عن بعضهم البعض وعدم ارتباطهم بالاحاسيس والمشاعر والافعال مؤكدة أن التفكك الأسري يؤثر علي جميع افراد الاسرة خاصة الأبناء وكذلك يؤثر علي المجتمع بأكمله علي سبيل المثال الاب الحاضر الغائب وهو الذي يقضي معظم وقته خارج المنزل سواء في العمل او الجلوس علي المقهي ويحرم زوجته وأبنائه من الحوار معه وقالت مديح ان ثورة الاتصالات الحديثة اثرت بشكل لافت حيث ان الافراط في استخدام وسائل التواصل الحديثة أدي الي اهمال الاسر وأثرت سلبيا في العلاقة بين الازواج فأصبح بعضهم يقضي وقتا كبيرا علي اجهزة الهاتف مما يثير شعور ا بعدم الاهتمام من الطرفين ويؤدي الي نشوب نزاع ومشاكل عديدة فيما بينهم واوضحت استاذ الصحة النفسية أن الكثير من العائلات تظهر بأنها تعيش مع بعضها البعض في منزل واحد ولكن الحقيقة انها تعيش منعزلة تماما . واوضحت مديح انه مع بداية سن المراهقة تظهر العديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية علي الابناء ويحدث للمراهق تقلبات مزاجية حادة ابرزها الضغط العصبي والتوتر وقد يلجأ بعض المراهقين من الشباب الي التدخين خلسه دون معرفة الاب او الام حيث يحتاج المراهقون الي أن يكونوا مقبولين من قبل أصدقائهم ويكون لديهم دافع لتجربة أشياء جديدة لأنهم في ضغط مستمر للظهور بمظهر معين والتحدث بطريقة معينة اواقامة علاقات بشكل غير مقبول لذلك يجب ان تراقب ابنك المراهق في اعقاب اي حدث من هذا القبيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى