Uncategorized

الجامعة البريطانية في مصر ، تُقيمُ مركزاً لتلقي لقاح كورونا ، لجميع عناصر المنظومة التعليمية بها ..

تقرير رباب محمد
استجابةً لما قرره المجلس الأعلي للجامعات ، في اجتماعه الأخير ، برئاسةالدكتور خالد عبد الغفار ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، أن تتحول الجامعات إلي مراكز تطعيم للقاح كورونا ، ومنع الدخول لهذه الجامعات ، دون تلقي هذا اللقاح ..
قررت الجامعة البريطانية في مصر ، برئاسة الدكتور محمد لطفي ، رئيس الجامعة ، البدء فوراً ، اعتباراً من اليوم ، في تخصيص أكثر من مكان بالجامعة ، بأحدث التجهيزات ، وبمعاونات كاملة من إدارة الجامعة ، وطلاب وطالبات كلية التمريض بها ، لتسهيل عملية تلقي اللقاح ، في أجواء صحية ، متبعةً كل الإجراءات الاحترازية ، مع استعداد وجاهزية تامة للتعامل مع أية مستجدات ، وتيسير إجراءات التسجيل داخل الجامعة ، بسرعة وسلاسة ، وتوفير أماكن انتظار مُريحة ومكيفة ، وتقديم المشروبات الباردة ..

وأكد الدكتور محمد لطفي ، رئيس الجامعة ، أن الجامعة سعيدةٌ للغاية بهذا الإجراء ، حرصاً منها علي صحة جميع أفراد المنظومة التعليمية ، حتي نبدأ عاماً دراسياً خالياً من المشكلات ، واضعين جُلَ اهتمامنا علي جودة التعليم والتحصيل والبحث العلمي المتميز ، إلي جانب الأنشطة الطلابية المتنوعة ، في شتي المجالات ، الفنية والثقافية والرياضية ، خاصةً وأن الجامعة احتفلت منذُ فترة قريبة ، بإبنتها ، طالبة الصيدلة ، فريال أشرف ، الحاصلة علي الذهبية المصرية الوحيدة ، في أوليمبياد طوكيو ٢٠٢٠
كما أشاد الدكتور محمد لطفي بقرارات المجلس الأعلي للجامعات ، ووزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار ، الذي شدد على سرعة تطعيم عناصر منظومة الجامعات والمعاهد من أعضاء هيئة التدريس والإداريين والعاملين والطلاب ، ضد ڤيروس كورونا ، استعدادًا لبدء العام الدراسى الجديد ، تلك القرارات التي تأتي دوماً داعمةً للعملية التعليمة ، وبخاصة العنصر البشري ، الذي يُمثلُ الطرف الأهم فيها ، مشيراً أن منهج الجامعة البريطانية في مصر ، يعتمدُ سياسة الجامعة في خدمة المجتمع ، وهو ما يحدثُ دوماً ، من خلال قوافل طبية تُرسلُها الجامعة لأبعد الأمكان ، والقري والنجوع ، ومستشفي طب الفم والأسنان بالجامعة ، الذي يُقدم خدماته المتميزة ، بأحدث التقنيات ، وبالمجان ..
كانت رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية في مصر ، فريدة خميس ، قد عقدت عدة اجتماعات بالجامعة ، مع رئيس الجامعة ، الدكتور محمد لطفي ، بحضور نائب الرئيس ، الدكتور يحي بهي الدين ، وليزلي كروكسفورد ، نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والتعلم ، والقيادات المعنية ، أكدت فيها علي ضرورة تسخير كل إمكانات الجامعة ، لخدمة المجتمع المُحيط ، ومساندة الدولة المصرية ، لاستكمال مسيرة النجاحات المتحققة ، في شتي المجالات ، ومختلف القطاعات ، مؤكدةً أن رسالة العلم في الأساس ، رسالة أخلاقية تنموية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى