أخبار التعليم
أخر الأخبار

الجامعات المصرية تبحث عن خريجيها على مواقع التواصل الاجتماعي*

* ‏الجامعات المصرية تبحث عن خريجيها على مواقع التواصل الاجتماعي*

 

كتبت / منال المغربى

‏يقول عادل عبود باحث دكتوراه بجامعه أسيوط ، ‏وعضو الأمانة العامة بحزب الغد ، ‏انه من المؤسف أن نجد روابط إلكترونية على الصفحة الرسمية الخاصة بالجامعات على مواقع

Facebook

تناشد طلاب الدراسات العليا بالتسجيل في الروابط المرفقة حتى يتسنى للكلية او الجامعة الرد على خطاب السيد الأستاذ الدكتور أيمن عاشور نائب وزير التعليم العالي والذي جاء بناء على خطاب الأمانة العامة لمجلس الوزراء والذي يطلب فيه‏ حصر الحاصلين على درجة الماجستير الدكتوراه من عام 2014 وحتى عام 2022 وجاء ذلك حسب توجيهات القيادة السياسية ‏لتشكيل لجنة لدراسة أحوال آلاف الحاصلين من مراحل الماجستير والدكتوراه ولا يجدون عملاء ويمارسون أعمال لا تليق مؤهلاتهم ، ‏المؤسف أن الجامعات ليس لديها قواعد بيانات وتحقق لهم المطلوب ومن السهل أن تحصر الطلاب المقيدين للعام الحالي ولكن من الصعب جدا أن تجد قواعد بيانات ‏بثمانية أعوام سابقة ‏والجدير بالذكر أن ‏مصر الآن تسير إلى طفرة غير معهود في مجال التحول الرقمي فكيف يتم ذلك وانه بعض الجامعات ليس لديها قواعد بيانات بخريجيها ، ‏كان من المفترض أن يتم التنسيق بين وزارة التعليم العالي و الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لإطلاق منصة إلكترونية او رابط إلكتروني واحد ويتم نشرها على صفحة رسمية ومن خلاله يتم تسجيل الطلاب الحاصلين على درجة الماجستير والدكتوراه ‏ويتم تكليف الجامعات بحصر العشر الأوائل‏من كل عام في جميع الكليات وأن وجد ذلك ‏وعليه ‏وناشد المسؤولين بوزارة التعليم العالي على أن يتم التنسيق مع التنظيم والإدارة أو مع إحدى كليات الهندسة لإطلاق رابط إلكتروني يتم نشرها على صفحة رئاسة مجلس الوزراء Facebook

‏بدلا من أن كل جامعة تنشأ رابط‏ بمعرفتها وتعددت الروابط على صفحات التواصل الاجتماعي مما أدى إلى اختلاط الأمر علي الطلاب وفقدانهم الثقة في صحة هذه الروابط من عدمه والجدير بالذكر أن مثل هذه الروابط يمكن لأي جهه أن تنشأها باسم الجامعات والكليات ؛ مما يمكن المغرضين ‏بالحصول على البيانات والمعلومات واعداد الحاصلين علي درجتي الماجستير والدكتوراه ، وارقام تليفوناتهم وغيره وبالفعل وصلني نبأ غير مؤكد انا هناك اشخاص ‏قام بإنشاء جروب على ال WhatsApp لا يتم التواصل من خلاله ، ‏مثل هذه الأخطاء تقع فيها جهات حكومية وغير حكومية وذلك لعدم درايتهم ‏بأمن المعلومات السيبراني ، ‏‏والطريق الأمثل للتواصل و استخدام السوشيال الميديا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى