مقالات

التنمر وأثاره علي الطفل

التنمر وأثاره علي الطفل

بقلم /نسرين يسري

– ماهو تعريف التنمر و ماهي اشكاله؟
_ من هي الفئه الأكثر عرضه للتنمر ؟
– اسباب التنمر
– نتائج التنمر
_كيف نواجه التنمر

التنمر هو أحد أشكال العنف الذي يتعرض لها نسبه ليست بقليلة من الأطفال
لإزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة. و يأخذ التنمر أشكالًا متعددة ومتنوعه فمن اشكال التنمر اسلوب نشر الإشاعات المسيئة أو التهديد بالضرب أو المهاجمة البدنيه أو اللفظيًه، أو عزل طفلٍ ما بقصد الإيذاء النفسي

 

إن التنمر ظاهرة إجتماعية منتشرة في جميع المجتمعات غربية كانت أو
عربية .
ما يحدد مستواها من مجتمع لأخر هو نسبه الوعي لدي افراد المجتمع .

وتشير الأبحاث التي اجريت بخصوص تلك الظاهرة أن من تم اختيارهم ليكونوا هدفًا للتنمر والأفعال المسيئة، هم من الأطفال:

المختلفين: في المظهر، أو الخلفية الثقافية والدينية، أو الحالة الاجتماعية، أو ممن لديهم مشاكل صحية أو إعاقات.
المتفوقين والموهوبين بشكل استثنائي، أو من يحصلون على اهتمام كبير.
المنطوين والخجولين اجتماعيًا الذين هم لا يميلون للتحدث بصوت عال
ويعتبرون ضحايا أسهل للتنمر.
كذلك الوافدين الجدد: مثل الطفل الجديد بالمدرسة أو بفريق نشاط رياضي
والاطفال المسالمين.
وبالبحث عن اسباب التنمر وجد ان
الشعور بالإهمال والتجاهل في المنزل، أو وجود علاقة سيئة مع الأبوين تكون لدي الاطفال
الشعور بالضعف والعجز في حياتهم: فحين يتم تضييق الخناق على الطفل بشكل كبير، فإنه في بعض الأحيان يبحث عن طرق أخرى للحصول على القوة وممارسة السيطرة على الآخرين.

 

كذلك يمكن ان يحدث التنمر نتيجه الغيرة والبحث عن الاهتمام لجذب الانتباه ولفت الأنظار اليه
والافتقار إلى الشعور بالأمان النفسي والعاطفي هو ايضآ احد مسببات التنمر
تجارب سابقة نتجت عن تعلم أن التنمر يؤدي لتحقيق الرغبات.
عدم الوعي بالأثر السيء الحقيقي للتنمر على الضحية.

و اكتساب وتعلم العدوانية والتنمر في المنزل، أو في المدرسة، أو من خلال وسائل الإعلام.
كل ذلك يدفع الاطفال للتنمر علي غيرهم
ويتسبب التنمر في حدوث بعض المشاكل النفسيه لدي الاطفال المتنمر عليهم
فيضابون بفقدان الثقة بالنفس.
وفقدان التركيز وتراجع الأداء المستوى الدراسي.
والخجل الاجتماعي والخوف من مواجهة المجتمعات الجديدة.
كذلك احتمال حدوث مشاكل في الصحة النفسية مثل الاكتئاب، والقلق، وحدوث حالات انتحار
ولمواجهة ظاهرة التنمر وعلاجها لابد وان نهتم برفع مستوي الوعي لدي افراد المجتمع
و محاوله الاسرة لاحتواء ابنائهم عاطفيآ ونفسيآ
ونشر التوعية في المدارس
بوضع أنشطة خاصة ضد التنمر لتوعية الأطفال وتعديل سلوكهم

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى