مقالات

الانتماء والولاء

الانتماء والولاء
الانتماء كلمة ولقادته الولاء
الإمارات العربية المتحدة شجرة طيبة باوراقها وغصونها فرعها ثابت وأصلها في السماء

بسم الله الرحمن الرحيم

كثير من الناس والمجتمعات لا يميزون بين الانتماء والولاء
و يفرقون بين هذين المعنيين رغم أن الانتماء ارتباط بالأرض والوطن والهوية راسخ في جذور أرض الوطن وضارب في أعماقة
والولاء لقادته حقيقي لا يتزحزح أمام تداعاديات الزمن
ولكن البعض يخلط ويقول ولائي للشخص الفلاني أو الدين أو المذهب أو الطائفة أو العائلة والقبيلة وهذا يُضعِف الإيمانَ ويمس بالانتماء لهوية الوطن والإخلاص له بالمحبة والفداء للوطن وقادته تلك الرابطة العاطفية التي تربط الفرد بوطنة وقادته
وبما أنها رابطة عاطفية فإنها تكون عن اختيار وعن رضا ولا يقوم الدليل عليها إلا من خلال آثارها هي الانتماء وقيمها الولاء الذي يقوم على أسس وقائع محددة ومعروفة سلفاً الله الوطن رئيس الدولة
و هذا أصله عاطفة وشعور يتمثل في الإخلاص للوطن وقادته
قيمة يتبناها المواطن الاماراتي لذاتها وليس من أجل منفعة شخصية
ولا شك أن الولاء لا يتجه إلى موضوع معين قد يكون ولاءً لدين أو أو جماعة أو فئة أو شخص أو مؤسسة أو مهنة أو فكرة
الولاء لله وللوطن ورئيسه
وكثير من مناهجنا التربوية تعلم مادة الوطن فدواء الروح و لا نفرق بين الانتماء والولاء وربما يكون هذا قد أتى من خلفيات تاريخية وعائلية أو قبلية نها ثقافة المكان والولاء للوطن والأرض والشعب فهذا أكثر ثباتاً وتجرداً وإخلاصاً للتشبث بالأرض والتمسك بوحدة الوطن وهويته وليس الولاء للجماعات والمنظمات أو الطائفة أو شيخ الدين
وقول الحق أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم لذا لابد أن يتلازم الانتماء لله و للوطن والرئيس مع الولاء لقيادته الرشيدة في كل الحالات والمقاييس والأدبيات
لأن الانتماء الحقيقي هو الالتصاق بالأرض والانسجام والتناغم في الهوية الوطنيه والانصهار والذوبان فيها الدين لله والوطن للجميع والأمر والطاعة لقادتنا صفة نكتسبها بحكم الولادة والمنشأ في نفس المكان و حتى من هم على أرض الإمارات أو البعيدين عنها أو المقيمين على أرضها في الإقامة الدائمة
فهذه غريزة غرزها فينا موسس الاتحاد زايد طيب الله ثراه وإخوانه حكام الامارات وحملها رئيس الدولة ونائبه حفظهم الله ورعاهم واشرف عليها ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظة الله ورعاة صفة غير قابلة للتجزئة
وثيقة بهوية الوطن بغض النظر عن الأيديولوجيا المتغيرة وتوجهاتها الفئوية الضيقة
المستشار القاضي الدكتور محمد سالم حميد السويدي قاضي المحكمة الدولية لتسوية المنازعات ومقروالمكملة لنظيرتها محكمة العدل الدولية ورئيس الوحدة القضائية الخاصة بالتحكيم ووسائل فض المنازعات وبناء السلام في الإمارات العربية المتحدة وسفير السلام حول العالم بالمنظمة العالمية لحقوق الإنسان والعاملة تحت مظلة الأمم المتحدة ومدير مكتبها في الإمارات ورئيس الأكاديمية المستشارين العرب الدوليين للتحكيم وفض المنازعات في الإمارات بقانون المجلس الاقتصادي والاجتماعي للشؤون الاجتماعية والاقتصادية بالأمم المتحدة وعضو الاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية التابع المجلس الوحدة الاقتصادية العربية جامعة الدول العربيه

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى