مقالات

احتفالية ثقافية فنية أدبية على قصر ثقافة الانفوشى

كتب- العارف بالله طلعت:

عقد الكاتب الصحفي الشاعر مجدي سرحان بقصر ثقافة الأنفوشي بالتعاون مع صالون رؤية الثقافي بالاتحاد الدولي للصحافة العربية أمسية ثقافية متعددة شملت الثقافة والغناء والشعر واستضاف خلالها الأستاذ ناصر السلاموني رئيس الاتحاد الدولي للصحافة العربية والكاتب الصحفي أحمد أبو طالب النشابي ودار اللقاء في الفقرة الأولى حول أساليب التربية والفجوة بين الآباء والأبناء وتحدث كل من ناصر السلاموني وأحمد أبو طالب فوضحا بعض أسباب الفجوة بأن هناك واجبات على الأباء والأمهات نحو الأبناء ويجب على الوالدين تفهم طبيعة الأبناء ومطالبهم ويتخذوا الأبناء أصدقاءا لهم حتي يشعر الأبناء بالثقة والألفة فيتم التفاهم بين الطرفين ويتم حل كل مشاكلهم بدون فرض رأي معين.
ويجب كذلك عقد دورات تأهيلية للمقبلين على الزواج حتى يتعرفوا على أسس التربية السليمة وخلق الأسرة المتفاهمة.
عدم انشغال الأب التام عن أسرته بحجة العمل لتحقيق مطالب الأسرة المادية.
عدم اتباع أساليب العنف والشدة والتوبيخ الدائم وخاصة أمام الآخرين.
عدم التذبذب في معاملة الأبناء في موضوع معين فذلك يخلق لدي الطفل ارتباك ويجعله غير قادر على على تحديد المقبول من المرفوض.
مراقبة استعمال الأبناء مرحبا للانترنت ليس للتخوين ولكن بزعم الإطلاع معا في بعض الأحيان.
عدم فرض الرأي في الاختيار كالتعليم والزواج والعمل
وبعد المحاضره دار النقاش حول الموضوع من السادة الحضور الذين امتلأت بهم القاعة
وبدأ الطرب والشعر والانشاد في الفقرةالثانية وأمتع الحضور عازف العود المطرب فريد عبد العظيم الذي شدي بأغانيه الوطنية والرومانسية ثم الشعر فالقي الشاعرالكبير مجدي سرحان بعض قصائده فشبه في أحدها الدنيا بقطار يحتوي كل شيء
وتلاه الشاعر الكبير رضا عفيفى الذي انشد قصيدة وطنية معبرة عن حب مصر
وتتابع الشعراء والمطربين الشبان الذين ابدوا تمكنهم من الأداء فأبدعو ونالوا استحسان الحضور واختتم اللقاء بتكريم المشاركين في الأمسية الثقافية وإدارة قصر ثقافة الأنفوشي وتوجيه الشكر للكاتب الصحفي الشاعر مجدي سرحان على الاستضافة مرحبا إدارته الجيدة للأمسية.
وانتهت ليلة كنا نتمنى استمرارها ولكن للقصر مواعيد
وتم تقديم الشكر لادارة القصر وللسادة الحضور

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى