أخبار عاجلة
أخر الأخبار

إقبال على المشاركة في أول مسابقة إبل مخصصة للنساء في السعودية

إقبال على المشاركة في أول مسابقة إبل مخصصة للنساء في السعودية

كتب/هاني عوف

استأجرت الشابة السعودية لمياء الرشيدي جملا وجلست ينتابها التوتر، وهي تترقب نتائج مشاركتها في أول مسابقة إبل مخصصة للنساء فقط في السعودية حيث يحظى الحيوان الصحراوي بتقدير كبير متوارث منذ قرون.

لكن أملها في أن تكون الفائزة الأولى بالسباق تبدّد السبت بعد أن اكتفت ناقتها بالحصول على المركز الرابع في مسابقة “المزاين” لجمال الإبل التي تعد أكبر مهرجان لهذه الحيوانات على مستوى العالم.

وكانت الرشيدي تعد جملا خاصا بها للمشاركة به لكنها أوضحت قررت “استئجار إبل جاهزة” عندما لاحظت أن “المنافسة قوية”.

وتهتم الرشيدي (27 عاما) التي وضعت نقابا أسود اللون لا يظهر غير عينيها ولفت شالا ملونا حول كتفيها بالإبل منذ صغرها، إذ أن أسرتها تملك منها نحو 40، على ما أفادت.

وقالت لوكالة فرانس برس “اهتمامي بالإبل بدأ منذ ان كنت صغيرة، ومع فتح المجال للنساء قررت المشاركة” في المسابقة.

ومنذ تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 2017، تشهد المملكة اصلاحات اجتماعية شملت السماح للنساء بقيادة السيارات، وإجازة إقامة بالحفلات الغنائية، ووضع حدّ لحظر الاختلاط بين الرجال والنساء.

وتحتضن بلدة صياهد رماح الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا شمال شرق العاصمة السعودية الرياض، منذ بداية ديسمبر/كانون الأول الجاري، ولأكثر من شهر الدورة السادسة لمهرجان الملك عبد العزيز.

وتعد تربية الجمال صناعة تقدر بملايين الدولارات في الخليج وتنظم دول المنطقة فاعليات مماثلة على مدار العام، لكنها تكسب القائمين عليها والمشاركين بمسابقتها أيضا مكانة اجتماعية عالية.

وشاركت 39 متسابقة في المنافسة تأهلت عشر منهنّ بعد التصفيات إلى المرحلة النهائية للتنافس على الفوز بجوائز قيمتها مليون ريال (266 الف دولار) موزعة على المراكز الخمسة الأولى.

وقالت الرشيدي قبل اعلان النتائج “انتظر اليوم مكانة اجتماعية وباذن الله احققها”، لكنها قالت لاحقا باحباط وتحد “العام المقبل سادخل بقوة أكبر وسافوز بالمركز الاول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى