مقالات

إشراقةأمل

إن النجاح وفق رؤية واضحة و أهداف محددة ، مغلفة بحكمة في التعامل مع الأمور و العقبات الواردة ، تعد أولى خطوات النجاح في إعداد مستقبل ناجح و مشرق ،

فكثيراً من الأشخاص يعانون من إعتناق الرؤية الضبابية ، و تمتاز حياتهم بالفقر الفكري و العشوائية ، التى تحد من رغبتهم فى التطور ، و تعمل على تحطيم ذاتهم ، فلا يظهر لمستقبلهم اية ملامح ، نتيجة لعدم إمتلاكهم منهجية محددة في الحياة .

أياً كانت الأسباب ومهما كانت التحديات لا يجب أبداً أن تخضع أو ترضخ للظروف ، كل ما عليك هو السعي دائماً ، والتوفيق يأتي بعد ذلك من عندالله ، و ثق دائماً أن كل ما يمكن للعقل تصوره وتصديقه يمكن تحقيقه.

فأكثر الأشخاص نجاحًا في العالم ، هم الأشخاص الذين اتخذوا القرار الصحيح في الوقت المناسب، وفق منهجية محددة مدعومة بإصرار على النجاح.

فقط عليك إعادة النظر في طريقة تفكيرك، وإسلوب إدارتك لأمور حياتك ومستقبلك ، و هذا سيساعدك في أن تمتلك الرؤية الواضحة ، غير المشوشة ، والتي بدورها ستساعدك على تطوير مهاراتك وإكتساب الجديد منها ،

كما إنها ستساعدك في معرفة طبيعة المرحلة التى تمر بها ، فتسطيع أن تحدد أولوياتك ، والتي بدورها ستساعدك في إتخاذ القرار المناسب، حتى وإن لم يؤدي هذا القرار إلي النتيجة المرجوة ، تأكد بإنه سيكون سبباً لفتح آفاقاً جديدة لإتجاهات أخرى .

إن لذة الحياة تمكن في شعور الإنسان بقيمة حياته التي تتحقق من خلال إنجازاته فيها ، لذا يجب أن تبتعد كل البعد عن أصحاب الحياة العبثية كونهم مدمرون للتفكير ، ويساهمون في عملية إحباط العزيمة، وهدم الأهداف قبل وضعها ، ويتضح ذلك من خلال سلوكياتهم ، و حالة الفوضى واللامبالاة التي يعيشون بها في حياتهم اليومية.

حاول أن تقترب من أصحاب الروح الإيجابية فهم صناع الأمل في الحياة ،
وأصحاب التشجيع الدائم ، ولايعرفون المستحيل ، حينها لن تهزمك تحديات ، ولن تؤثر فيك سلبيات الآخرين .
وكما قال الشمس التبريزي ” إقترب ممن يفتحون في روحك نوافذ من نور ، ويقولون لك أنه في وسعك أن تضيئ العالم” .

الناجحون في الحياة فقط هم من يتخذون قرارات من قلب أصعب المواقف ، ويتمسكون بها ، ويعتبرونها القوة التي تشعل نار التحدي لتكون لهم بداية إشراقة أمل لمستقبل جميل باهر.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى