فن وثقافة

إبداعات وتأملات الشاعرة المغربية المبدعه سعاد زكي البصمجي وإبداعاتها الأدبية

إبداعات وتأملات الشاعرة المغربية المبدعه سعاد زكي البصمجي وإبداعاتها الأدبية

¤ عرض ¤
أحمد الشاعر العقالي

قراءنا الأعزاء ومتابعينا الأفاضل في كل مكان يسعدني ويشرفني عبر الحساب الرسمي لجريدتكم جريدة بوابة العالم أن أبرز وأعرض لحضراتكم بعض من الخواطر الفكرية والآراء الثقافية والتأملات الإبداعيه في شتي المجالات المختلفة والمتنوعة وذلك لبعض من الأصدقاء والصديقات المبدعين والمبدعات والمتأملين والمتأملات التي يبدعونها في شتي المجالات المختلفة والمتنوعة عبر حساباتهم الشخصية وذلك من خلال موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك أو مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة والمتتوعةوهذا هو تاسع الآراء والإبداعات الفكرية والتأملية التي أعرضها علي حضراتكم إبداع الأستاذة والأديبة والشاعرة سعاد زكي البصمجي أصول سيادتها من قبائل رجراجا بمحافظة الصويرة بدولة المغرب الشقيق وألمانية الجنسيةوالمهاجرة والمقيمة بالمانيا منذ 37 سنة والحاصلة علي إجازة في الإدارة والتسيير وإجازة في الابداع بالفلسفة وهي سيدة أعمال وصاحبةمشروعات صغيرة بدولتي المغرب والمانيا كما أن سيادتها رئيسة المنتدى الدولي للتسامح والابداع الثقافي
منسقة سابقا (2017/2019)
لجامعة هارفرد الامريكية بألمانيا مؤطرة دولية في التنمية البشرية (TOT)
وعضوة بمنظمة اليونيسكو
وعضوة بالمركز الاعلامي وحقوق الانسان بالرباط،
منسقة لعدة جمعيات ثقافية دوليا، شاعرة وزجالة والتي صدر لها مجموعة دواويين شعرية مثل
– ضفاف الامل
– روح أنثى
– حافة الغروب
-ترانيم العشق
– نبض حالم
ومجموعة قصصية بعنوان :
رسالة لمن بعدي .
فإلي حضراتكم رأي سيادتها الذي أعجبني في تلك النصائح التأمليه والفكرية الإبداعية في أحد آرائها وأفكارها وإبداعاتها المنشورة عبر حسابها الشخصي الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك
■وأولي تلك الإبداعات■
بعنوان وشَّحْتني بِسَيِّدَةِ النسوان
فكيف تنساني ؟
يا اعز انسان …
يا من سكنني هواك
اِسْأَلْ قلبك …
اِسْألْ عيناك
لحظة ؛ انا لن انساك
لن أجرؤ على جفاك …
وددت ان أقضي العمر في دنياك …
مَا لَكِ ايتها الأقدار ؟
تُعَاكِسِينَنِي …
احفظ سرا من الأسرار
فعشقي جامح جبَّار …
ليس لي خيَار …
لن افارق حبيبي …
ولن اهجر الديار …
أنا العاشقة الوفية
لن انكث العهدَ …
لن أنكر الوِدَّ …
ندما ؛ لن الطم الخَدَّ
انا سيدة حب
وسلام
سيدة النظم والكلام
لا اعشق العتاب والملام
يا حبيبي …
هَاكَ كلماتي …
خُدْ حروفي …
انْسُجْ بوحي …
رَتِّقْ جروحي …
فانت بلسم روحي
احببتك بحجم البحر
أصبح هواك وطني
شوقك يقرب مسافات الزمن …
على رصيف الطرقات
نثرت درر الاشتياق
وزرعت ازهار احلامي
في وقت الغروب …
تؤنسني اللقالق وهي ترحل نحو الشمال …
على مرفىء اللقاء انتظرك بلهف السنين …
يسبق طيفك قمر ليلي القادم …
في خلسة استنشق عطرك في رياح المساء .
■وثاني تلك الإبداعات■
هي قصيدة بعنوان
▪︎حديث الروح ▪︎
أحببته حتى الثمالة ..
فلن اعد اطيق …
اشواك الطريق …
تتناثر احاسيسي
فتذوب عشقا …
تنتحر الاشاعات
لتموت حرقا …
تنحني الحروف خشوعا
لتنسج قصيدتي …
تاتي الورود طيعة …
لتكون هديتي …
ويشتعل لهيب الحب بمهجتي …
انا قد اكتفيت به …
وبه اكتفي …
كلماته لروحي هي الذاكرة التي لا يُجاورها أحد
حتى وان تظاهر قلبي بالنشوة …
فانه يدرك ان حضوره
هو العبق الذي لا ينازعه فيه أحد …
هو فارسي الأوحد …
وفاتني الامجد …
لا يشاركني فيه احد
تفيض مشاعرنا لهباً
من عين الأحاسيس
فتتوالد الأمنيات
وتنتشي الروح …
وحبيبي لانفاس ليلي
مسكن مواجعي …
مروره بمهجتي عطر ألًقِي
بهاء لا يجارينيي فيه أحد
أطلالته نور جمال سرمدي يسكن ذواخلي
تزداد غيرته. …
تشتد حيرته …
يزداد عشقي …
فأنظمُه قريضا …
احضنُه وليدا …
قالوا !!!
كيف رضيت بالشعر دواءا؟
وقلبك قد دَفَنْ …
قصائد الغزلْ …
لعاشق قد رحلْ …
قالوا !!!
هل ارتوى قلبك نشوة ياعجبا ؟
حين كتبت الوصيَّه …
وصية شاعرة وفيَّه …
تحمل قضيَّه …
قضيَّة عشق وحريَّه …
قلتٌ سأنتظر …
عودة عاشق حقيقي …
حبيبي وصديقي …
تٌحدِثُه رمُوشي فيداعبني …
بقوافيه يتوضَأُ
فيغازلني …
اذا ما غفوت بين ذراعيه
خوفا ان استفيق …
يمشي على أطرافه …
يضعني بين ضلوعه …
ونستكمل الطريق …
بظله الوارف يظللني …
بِحُبِِّهِ الجارف يدللني …
نلتحف بسواد الليل
اندس تحث معطفه الطويل …
ونسمات همسه تلامس
سمعي …
وكفه الناعم يمسح
دمعي …
يسمعني اشعار الحب …
النابع من اعماق القلب . ■وثالث تلك الإبداعات■
قصيدة بعنوان
▪︎ذكرى ▪︎
سأتركُ حبي لك ذكرى …
تتباهَى بتفاصيله …
ذكرياتُ الهوى والسنينْ …
للزمان فصُول …
وفصٌولي بعْدَكَ هجرٌُ وحنينْ …
على عرش فُؤادِي …
اسْتَويْتَ دون العالمينْ …
فأنت رعشةُ اشتياقٍ
وحكاية حبِِّ دفينْ …
لا مكان يتسع لقلبينْ
كنا للعُشاق الحيَارَى مثالا
يٌحتدى…
فأسكَنتٌكُ المقلتين …
كلما ذُبْنَا في العشق
نَنْسَابٌ كعّبراتٍ ساخنةٍ
على الوجنتينْ …
خدُودٌ عاشقٍ حزينْ …
ابتلاه الله بالغزل والأنينْ
اراقصُ طيْفَكَ في خلوتِي
بمِدَاد الصَّبابةِ أدَوِّنُ قصتٍي
انثرُ رماد هوانا في قلب الزمن …
ارسمُ مُحِيَّاكَ الحسنْ
على الشواطىء النائية
امسحُ دمع الجفن …
فانا لك عاشقة …
وقلبك لي وطن …
كلما دنا المساءُ …
ناجوت هواك
فتمطر السماءُ …
تروي جفاك …
يبوح حرفي معلناً
سِراٌ وعلناً …
انه الحُبُّ …
ينبلجُ الشفق …
فينفرجُ القَلْبُ …
احاسيسي حَيْرى
فخذ يا حبيبي
فقلبى لك ذكرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى