شعر

أصل والوصال

وليد محمد

بقلم الشاعرة / حياة عنيد
متابعة المستشار الإعلامى / سامح الخطيب

قالت له أني هويتك يافتى
قال اعذريني لست فيك متيما

ياسيد العشاق اِرحم خافقي
إن الثرى من كحل عيني أفحما

لاتهجر القلب المولَّه عنوة
فهواك يسري في دمي مترنما

أجابها أصل الوصال نظرة
قد سافرت بالروح تبغي الأنجما

قالت له عذراً سأسحب مطلبي
وعداً لقلبي بات حبي محرما

لما تمنَّعَتِ الفتاة عن وصله
صار الفتى في باب قلبها جاثما
بقلمى – حياة عنيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى