منوعات

أستاذ الأدب الشعبي: «الحدوتة حلت مشكلات وأظهرت كيفية انتصار الخير على الشر»

وليد محمد

قال الدكتور أحمد المرسي، أستاذ الأدب الشعبي والفولكلور بجامعة القاهرة، إن كائن «الغول» هو كائن خرافي ومرتبط بالموت أو الوفاه، وهي دائما ما تفترس بطل الحكاية، «الحدوتة حلت المشكلة وأظهرت أزاي الخير بينتصر على الشر».

وأضاف «المرسي» خلال استضافته ببرنامج «في المساء مع قصواء»، الذي تقدمه الإعلامية قصواء الخلالي، والمذاع على فضائية «CBC»، أن هناك الكثير من الدلالات والتعبيرات التي تنتقل من سارد القصة إلى الطفل من خلال نبره الصوت وتعبيرات الوجه، وهي الأشياء التي تبقي عالقه في ذهنة، «العبارة بتكون واحده، ولكن الطفل بيفهم من دلالات الصوت».

وأوضح أن سرد القصة على الأطفال قبيل النوم هو أمر خاطئ، حيث أن الحدوتة وعندما يتم سردها على الأطفال لأكثر من مرة فلا يملوا من سماعها، «بينشط ذهنهم وخيالهم، ووقت سرد القصة الطفل بيسترخي ويريح، والحالة اللي بتخلقها الحدوتة هى اللي بتخليه ينام».

وأكد أنه وبسبب ظروف الحياة وسرعة إيقاعها لدىة الشر واللهث وراء الرزق والعمل والكثير من الضغوط فقد سرقت من أوقات الأباء والأمهات ولم يستطيعوا الجلوس مع الأطفال والحديث معهم، «للاسف مبقاش عندهم الزاد اللي ممكن يقدموه للأطفال، وده مش في الحواديت فقط ولكن فيه جانب كمان من التراث الشعبي وهي الفوازير، وهي حكي صغير وفي غاية الأهمية».

وتابع: «أحنا سيبنا أطفالنا لتوم أند جيري وميكي ماوس وغيره من أفلام الرسوم المتحركة وهي نتاج ثقافات أخرى وليست ثقافتنا، وبالتالي فالطفل ينتقل إليه دون وعي مني أو منه قيم وجتمع وثقافة أخرى صحيح فيها مشتركات ولكن فيها أيضا حاجات مختلفة، وقد تتناقض تماما، وبالتالي يكون ليها تأثير سلبي».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى