منوعات

أستاذ أدب شعبي: «التراث أصبح علم وتصونه الأمم وتستثمر فيه»

وليدمحمد

قال الدكتور أحمد المرسي، أستاذ الأدب الشعبي والفولكلور بجامعة القاهرة، إن الأدب الشعبي هو جزء لا يتجزأ من التراث المصري، حيث أن الأخير هو مفهوم أوسع كثيرا من مفهوم الأدب، ويضم العادات والتقاليد والمهارات المرتبطة بالحرف الشعبية والممارسات الاجتماعية والمعارف التقليدية، «يعني مجال واسع جدا، ولكن الأدب الشعبي يشكل جزء من منظومة التراث، والتراث النهاردة أصبح علم».

وأضاف «المرسي» خلال استضافته ببرنامج «في المساء مع قصواء»، الذي تقدمه الإعلامية قصواء الخلالي، والمذاع على فضائية «CBC»، أنه وحتى الآن مازال المصريون يتعاملون مع التراث على كونه شيئا قديما موروثا، لكن في الحقيقة يجب أن يكون الأمر مبني على أساس علمي صحيح، «أحنا مش هنخترع العجلة لأن فيه أمم سبقتنا اهتمت بتراثها وحافظت عليه وصانته واستثمرته».

وأوضح أن جوهر الحدوتة تعتمد على القيم والموروثات والعادات التي تحملها ومتوارثه منذ الآلاف السنوات وتنتقل من جيل لأخر، ويتناقلها الجدود والأباء والأمهات ويدرسوا من خلالها الكثير من القيم والمعارف التي تؤثر فيما بعد على تنشئة الطفل، «ده الأساس اللي بيتبني عليه بعد كده بنية الطفل العقلية والثقافية إلى أخره».

وأكد أن الحكايات الشعبية تنتقل عبر الأجيال، وكل جيل يضيف لها ما يتماشي معه، ولا يمكن في الحدوتة أن ينتصر الشر على الخير، وذلك حتى لا يعلي من شأن الشر وهو أمر مخالف للثوابت والقيم التي يريد المجتمع أن يربي أطفاله عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى