مقالات

أحمد مصطفى يكتب انتشار العدوى الجيدة في المونديال القطري

أحمد مصطفى يكتب انتشار العدوى الجيدة في المونديال القطري
Ahmed Moustafa writes about the spread of good infection in the Qatar World Cup 2022

عدوى العلم الفلسطيني وتشجيع فلسطين
بالفعل الشباب التونسي والمصري في قطر ايضا وامام القنوات الاسرائيلية “تحيا فلسطين”، ويسألون إعلامييهم: “لماذا انتم هنا؟ اخرجوا من هنا” تقليدا للشباب اللبناني منذ عدة ايام، وايضا يخشى مراسلوا قنوات الكيان الصهيوني أي إحتكاك، خصوصا مع المشجعين العرب، حتى لا تتطور القصة للإهانة والطرد، وربما الضرب.

عدوى في الأخلاقيات
قام الجمهور المغربي أيضا مساء الأمس بتنظيف المدرجات بعد مباراته مع كرواتيا، التي انتهت بالتعادل مع وصيف مونديال روسيا 2018، تشبه بالمشجعين اليابانيين بعد مباراة الإفتتاح، وهذا سلوك حضاري إسلامي (النظافة من الإيمان).

عدوى فوز الأخضر السعودي
أحر تهانينا للمنتخب السعودي لـ فوزه التاريخي بنتيجة (2/1) على فريق (التانجو) الأرجنتيني مع وجود (ميسي) أفضل لاعب في العالم أول أمس. وأمس يكرر الساموراي الياباني نفس السيناريو مع (المانشافت) الألماني بنفس الفوز (2/1)، جدير بالذكر أن كلا من الأرجنتين وألمانيا مرشحتان للكأس في الفئة الأولى بينما يندرج المنتخبان السعودي والياباني تحت الفئة الثانية أو الثالثة، ولكن كرة القدم ليس لها كبير.

عدوى نسيان أي خلافات
إذا سألت أي عربي أو مسلم عن المونديال – سيجيبك بكل بساطة أن المونديال أخرج أحسن ما فينا وزاد من روح التعاون والحب بيننا كعرب وكمسلمين – فالفرح بفوز أي منتخب عربي في أي مباراة فرح لكل عربي، فكما قلنا سابقا الثقافة والرياضة توحد القلوب والعقول، فـ لـ نستثمر في الثقافة والرياضة كي تذوب الأحقاد والكراهية وتعلو روح المحبة والتسامح.

هل يمكن لدولة عربية أو إسلامية تنظيم فعالية مشابهة؟
لما لا، العوائد من الفعاليات الثقافية والرياضية إذا أحسن استخدامها وترويجها غير عادية، وهي تجارة تقدر حاليا بمئات المليارات من الدولارات. يدخل في هذه التجارة رعاة عالميين ومعلنين وشركات عالمية، غير القيمة الثقافية التي تتعرض لها الدولة صاحبة هذا الحدث – فما حققته قطر في هذا البطولة الرياضية الأكبر عالميا مع الألعاب الأوليمبية، لا يقدر حيث أن الإعلام العالمي مسلط عليها لمدة لا تقل عن شهر فأصبح الترويج ليس فقط لقطر بل للعرب والمسلمين في كافة أرجاء العالم.

ولم لا تقوم دول كبيرة في المنطقة (مثلا) مثل مصر وقطر والسعودية والإمارات والجزائر بالتفكير في تنظيم بطولة عالمية كالأوليمبياد أو كأس العالم في عام 2030 أو 2034 كعمل مشترك تتوزع فيه الأعباء على دولتين أو ثلاثة (كما سيحدث في كأس العالم 2026 الذي سيقام في ثلاثة دول كندا وأمريكا والمكسيك) بما يخلق فرص عمل ووفورات بين هذه الدول؟!

دعونا نفكر في هذا الإقتراح سويا من الآن، ونحضر أنفسنا لهذه الفكرة.

Ahmed Moustafa writes about the spread of good infection in the Qatar World Cup 2022

Contagion of the #Palestinian_flag and the encouragement of Palestine#
Indeed, the #Tunisian and #Egyptian_youth are also in #Qatar and in front of the Israeli tv channel “#Viva_Palestine”, and they ask their media: “Why are you here? Get out of here” imitating their analogs of the #Lebanese_youth several days ago. Also, correspondents of the #Zionist_entity’s channels fear any #friction, especially with #Arab_fans, so that the story does not develop into #insult, #expulsion, and perhaps #beating.

Ethics infection
The #Moroccan_fans also cleaned the stadium stands yesterday afternoon after their match with #Croatia, which ended in a tie with the runners-up of the World Cup #Russia_2018, imitating the Japanese fans after the ceremonial kicking-off match, and this is civilized and Islamic behavior (#cleanliness is part of faith).

Saudi green winning infection
Our warmest congratulations to the #Saudi_national_team for its historic victory (2/1) over the Argentine (#Tango) team, with the presence of (#Messi), the best player in the world, the day before yesterday. Yesterday, the Japanese samurai repeated the same scenario with the Germans (#Manschafts) with the same victory (2/1). It is worth noting that both #Argentina and #Germany are candidates for the cup in the first category, while the Saudi and Japanese teams fall under the second or third category, but football has no #monopoly.

The #infection made us forget about any #differences
If you ask any Arab or Muslim about the World Cup – he will simply answer: that the #World_Cup brought out the best in us and increased the spirit of #cooperation and #love between us as Arabs and as Muslims – so the joy of the victory of any Arab team in any match is a joy for every Arab. As we said previously, culture and sports unite hearts and minds. Thus, let us invest in culture and sports so that hatred dissolves and the spirit of love and tolerance rises.

Can an Arab or Islamic country organize a similar event?
Why not, the returns from cultural and sporting events, if well used and promoted, are extraordinary, and it is a business currently estimated at hundreds of billions of dollars. This trade includes international sponsors, advertisers, international companies, and other than the cultural value that the country that hosts this event is exposed to – what #Qatar has achieved in this world’s largest sporting tournament with the #Olympic_Games is invaluable, as the international media sheds the light on you for at least one month. It became a promotion not only for Qatar itself but also for Arabs and Muslims all over the world.

Why don’t large countries in the region (for example) such as #Egypt, #Qatar, #saudiarabia, the #Emirates, and #Algeria think about organizing a world championship such as the Olympics or the World Cup in 2030 or 2034? As a joint project in which the burdens are distributed among two or three countries (as will happen in the 2026 World Cup, which will be held in three countries, #Canada, #America, and #Mexico) in a way that creates job opportunities and savings among these countries.

Let’s think about this suggestion together from now on, and prepare ourselves for this idea.

عبدالله رجب الشريف

كاتب صحفي حر عاشق تراب الوطن مبدع في بلاط صاحبة الجلالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى